emOoOoBOy

منورين منتدى emOoOoBoY بأدارة maxemos+الشقيه ميرا

عزيزي الزائر أشترك في صندوق الدردشه في نهاية المنتدى للتواصل مع الاعضاء والمديرين وللتعارف
تابعووو اخر الالبومات وأخر الأحداث المثيره في العالم عن طريق منتدانا http://emoo.goodbb.net
الى جميع الاعضاء بمناسبة افتتاح المنتدى كل من يريد التسجيل نعطيه صلاحيه في اختيار اسم منتدى والاشراف عليه
اهلا وسهلا بجميع زائرينا الكرام اخي الائر يشرفنا ان تسجل في منتدانا وتكون عضو من اسرتنا ونتمنى لك دوام التوفيق والصحه
كـــــــــل عـــــــام ولجميـــــــــع بخيــــــر وعيـــد سعيــــد

    (emo)ينتشر بين فتيات كـ(ستايل)..وتخوف من اعتناقة كـ(طائفة)

    شاطر
    avatar
    mera
    Member
    Member

    عدد المساهمات : 71
    نقاط : 182
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 25
    الموقع : mera

    (emo)ينتشر بين فتيات كـ(ستايل)..وتخوف من اعتناقة كـ(طائفة)

    مُساهمة  mera في الجمعة يونيو 25 2010, 07:34

    (الإيمو) ينتشر بين فتيات
    كـ (ستايل)... وتخوّف من اعتناقه كـ (طائفة)
    الاربعاء, 12 مايو 2010
    جدة – لارا أبوهليل
    لم تخفِ إسراء جانشاه إعجابها بـ «الإيمو»، لاسيما أنها ترى فيهم (فتيان وفتيات) شيئاً مختلفاً يلفت انتباهها، مثل طريقتهم في تصفيف شعرهم وأزيائهم، تقول لـ «الحياة»: «أرى أنهم مجموعة من الناس مختلفون في لبسهم وطريقة كلامهم وأسلوب حياتهم وقد انتشروا سريعاً وبعدد كبير وما يميز فتيات «الإيمو» أزياؤهن والرسومات التي على أجسامهن والماكياج الأسود، وأرى أنهن فئة عادية ذات أسلوب خاص وطريقة حياة مختلفة».
    إعجاب جانشاه يقتصر بالإيمو على «الاستايل» فقط، إذ تعترض على طريقة تفكير الفتيات وأسلوب حياتهن، خصوصاً أنهن يلجأن إلى تعذيب الذات في تصرفاتهن وهذا مخالف لديننا الإسلامي، بحسب قولها «إعجابي بطريقة ملابسهن وتصفيفات شعرهن، ولكن لا يعني ذلك أن أكون مقتنعة بأفكارهن، إذ إن فيها مخالفة صريحة لتعاليم ديننا الذي يحثنا على عدم إيذاء أنفسنا»، وتضيف: «للأسف هناك مجموعة كبيرة من الفتيات التي استحوذ «الإيمو» على تفكيرهن وأصبحن يمارسن طقوسه كافة».
    إسراء جانشاه ليست الوحيدة من شابات جيلها التي تنكر تصرفات وطريقة عيش «فتيات الإيمو»، إذ تستنكر نورة سناري هذه الظاهرة وتستغرب انتشارها السريع بين فتيات المرحلة الثانوية، تقول لـ «الحياة»: «استنكر فعل الطائفة وأحاول دائماً التحدث معهن بشكل ودي بهدف تعديل أفكارهن، خصوصاً في ما يتعلق بجوانب إيذاء النفس من خلال إحداث جروح في أجسادهن ووضع حلقات حديدية في أجزاء متفرقة من الوجه»، في حين تتجنب سجود كيال الأماكن التي يوجد فيها «الايمو» وتفضل عدم الذهاب لأماكن تجمعهن التي تنتشر في بعض الكافيهات والأسواق التجارية بجدة، وتقول: «إنها لا تفضل الاختلاط بهن والتعرف عليهن أو حتى مشاهدتهن في الأماكن العامة، خصوصاً أن طريقة لبسهن والمكياج الذي يعتمدنه للتعرف عن أنفسهن تجعلها تشعر بالاستياء والاشمئزاز».
    مشرفه إدارة التوعية الإسلامية آمال الأحمدي تقول: «الايمو ظاهرة منتشرة بكثرة وهن جزء من «عبدة الشياطين» وهيئتهن تدل على الحزن ويلبسن الأسود، ويرون أن العالم كله حزن وألم وانه لا يوجد شيء يستحق البقاء من اجله، وانه لا يوجد سبب للسعادة فيبدأن بتجريح أجسامهن وبهذا العمل يرون انه يذهب ألم القلب وما فيه من أحزان ونتيجة أفعالهن هذه ضياع هويتهن والفراغ».
    من جانبها ترى مديرة إحدى المدارس الأهلية هنادة بشناق: «أن الايمو مجموعه تنتمي إلى طائفة تستهدف فئة المراهقين، لديهم معتقدات خاصة، وتكون أزياؤهن وألوان حياتهن الأسود والأحمر رمز للشياطين، وأيضاً لديهن طقوس معينة يقمن بها لانها تستهدف المراهقين، لأن مشاعرهن لا تكون متزنة فيكون انقيادهن لهذه الطائفة سهلاً ويستخدمن العنف مع أنفسهن، لأنهن يرون أنهن لم يصلن إلى هدف معين في حياتهن التي هي بلا جدوى».
    وأضافت: «إذا وجد في المدرسة طالبات ينتمين إلى طائفة «الايمو» نقوم بإرسالهن إلى التوعية والإرشاد بناءً على التعميم المرسل من الوزارة، ولكن من وجهة نظري أرى أن على الجميع الخضوع للتوعية في موضوع «الإيمو» لأن مشكلتنا قلة الوعي بالإيمو، ولكي نكون يداً واحدة في النصح والإرشاد نحتاج الى الاحتواء والتوعية بالسلبيات الناتجة عن اتباع الايمو، لأن هذا الجيل جيل متمرد لا يقنعه أي شيء فيجب علينا احتواؤهن ومناقشتهن وأعطاؤهن براهين وأدلة، وأرى أن التوعية يجب ان تكون من إنسان قريب لكي يصل الى قلبه وايضاً يستطيع أن يستقبل كلامه بصدر رحب وأن يفكر ويعمل بها».
    وعن «الإيمو» قالت معلمة الدين رحمة الغامدي لـ «الحياة»: «هن فئة من «عبدة الشيطان» وهي تقليد أعمى لفكرة غريبة الغرض منها تشويه الإسلام والمسلمين، وقد ظهرت بين المراهقين من طلاب المدارس والجامعات هذه الفكرة الغريبة التي تسمى «الإيمو»، وهي تعني الانفعال وإعلاء لغة المشاعر على لغة الجسد، كما أن فيها تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال، وقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم «لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء ومن النساء بالرجال». وأضافت: «في الخارج متهمون بالشذوذ لأن «الإيمو» يسعى للمشاعر من خلال ارتباطه عاطفياً بولد مثله والبنت ترتبط بفتاة مثلها، وهذا أكبر الشذوذ».
    وحددت الغامدي أسباب ظهور «الايمو» في السعودية في أنه يرجع إلى: «ضعف الوازع الديني لدى الفتاة او الشاب، واختفاء دور الأسرة في الاختيار الخاطئ للصديق وعدم وجود أناس يقومون بإنقاذ هؤلاء والتقليد الأعمى لكل ما هو جديد من دون التأمل والتفكير فيه». وترى ان الأساس والسبب الأول في ظهورهم هو الأسرة، فيجب على كل اسرة الاهتمام التام بأبنائها بغرس العقيدة في قلوبهم وعدم السماح بأي تيار يدخل على مبادئ وقوانين ديننا الحنيف، ثم المراقبة التامة لهم من «الانترنت». مشيرة إلى أن من السلبيات التي أسهمت في خروج وظهور هذه الظاهرة هم الأصدقاء وعدم معرفة الأسرة بأصدقاء أبنائها، ثم يأتي الدور الثاني وهو توعيتهم من خلال المجتمع والمدرسة والإذاعة والصحف وكل وسائل التقنية الحديثة». وأكدت أهمية عدم التساهل والتهاون في ظهورهن سوى أنه تقليد ظاهري أو باطني، لذا يجب وقوف المجتمع والاسرة والمدرسة بشدة حتى ينقذ هؤلاء من هذه الكارثة». وقالت: «المشكلة في انهن لا يجدن من يتحدث اليهن وليس لهن هدف يسعين اليه، فالمشكلة تربوية عقدية فيجب احتواؤهن وتثقيفهن لتجنب هذه الكارثة، ونبين لهن انها لا تحمل إلا أفكاراً شاذة خارجية عند الإسلام».
    واقترحت الغامدي حلولاً للحد من تلك الظاهرة، منها التحدث إليهن حتى نعرف لماذا اعتنق هؤلاء الشباب والشابات هذه الأفكار والآراء الغريبة بطبعها، وعقد محضرات دينية لنبين لهم ما فيها من أضرار وآثار خطرة على المسلمين، وعقد محاضرات للأسر نقوم بتوعيتهم بهذه الظاهرة وما تحتويه من مخاطر على أبنائهم، وعلى الصحف والمجلات والإذاعة والتلفزيون وكل وسائل الإعلام القيام بدور فعال وتناول تلك الظاهرة والتوعية بمخاطر هذه الآفة ومدى انتشارها السريع، وشغل أبنائنا بممارسة الرياضة في المراكز الرياضية والأنشطة التي تفيدهم وتنظف عقولهم من «الإيمو»، وإذا فشلت الأسرة في علاج أبنائها من «الإيمو» يتوجب عليهم أخذهم إلى طبيب نفسي».
    محلل نفسي: تعاملي معهن أثبت عدم إدراكهن أسس (الترميز)
    الاربعاء, 12 مايو 2010
    يقول المحلل النفسي ومستشار العلاقات الأسرية والمجتمعية الدكتور هاني الغامدي: «من المؤسف أن هذه الظاهرة انطلقت بين بعض المراهقين في المجتمعات العربية، وبالذات تحت سن 18 عاماً، فنرى تكتلات تمارس الشكل الظاهري لـ «الإيمو»، ومن خلال تعاملي المباشر مع عدد من الإيمو من الذكور والإناث وجدت أن البعض لا يفهم «الترميز» ولا الأسس التي يعتنقها ويقصدها «الإيمو» الحقيقي إنما نجد أن هناك فتيات يلبسن اللون الأسود مضافاً اليه اللون الأحمر ويتكحلن بالسواد العريض حول العينين، ويقمن بقص الشعر بحسب ما هو معروف للايمو كشكل خارجي من دون علم بأن هذا التشكيل والتلوين الخارجي هو رمزية لفئة من البشر لهم تعبيرات سلبية ومعانٍ عميقة في التطرف السلوكي والتعبير عن عمق الضعف النفسي لديهن، وهذا دلالة على تهتك النفس والذات والأنا للفرد».
    يضيف: «الإيمو في نظري كمحلل سلوكي، وبحسب المفهوم العلمي النفسي هو شخص يعاني من اضطرابات نفسية عميقة وربما قد تأثر بجفاف عاطفي مشترك أو أحادي، بمعنى أنه ربما عانى من المحيط اللصيق به كالأبوين أو المدرسة أو ربما قد تعرض هذا الشخص إلى أحداث استحل من خلالها الآخرون جسده في بداية طفولته، وربما أنه عانى بشكل مشترك من خلال أفراد المحيط اللصيق به، وأيضاً المجتمع سواء عن طريق المدرسة أو الحي الذي يسكن فيه من خلال سلوكيات جنسية أو كان ضمن مجموعة من الأشخاص استغلت وجوده بينهم ليكون هو الشخص الذي تمارس عليه الضغوط بتنفيذ أوامر تلك المجموعة بحكم تسلطها على شخصية هذا الفرد، مما أدى الى اعتناقه للانعزالية النفسية الداخلية التي خرجت بعد ان وصل الى عمر المراهقة بأن يبدأ التعبير عن مدى ما حصل له من خلال قلبه الطيب ورقة مشاعره في استغلال الغير له في فترة سابقة».
    وأضاف: «انه ليس هناك حلول ثابتة لاستعادة اعتناق الأشخاص لمبدأ سلوكي معين إلا بقدر من الله عز وجل، ولكن يبقى أن نشير إلى أن معظم اسباب الانحرافات السلوكية تأتي من جانب القصور في دور التربية من خلال الوالدين والمدرسة، إذ إن الجفاف العاطفي هو العدو اللدود لنفوس أبنائنا ويجب الحرص على أن تتم تغذية الطفل والمراهق من خلال قنوات التواصل معه بشكل دائم وألا يتم التعامل مع ما هو غير مرغوب فيه بالقسوة أو العنف وأن تكون هناك مراقبة مستمرة غير مباشرة لما يقوم به الطفل أو المراهق حتى لا يكتسب سلوكيات يجب أن يُتخذ فيها قرار تربوي واضح من المسؤولين عنه منذ اللحظة الأولى لظهورها عليه».
    Mad
    avatar
    Admin
    Member
    Member

    عدد المساهمات : 70
    نقاط : 117
    السٌّمعَة : 12
    تاريخ التسجيل : 16/05/2010
    العمر : 24
    الموقع : http://emoo.goodbb.net

    شكرا

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء يوليو 06 2010, 00:10

    الصراحه موضوعك رائع وفيو معلومات حلوي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16 2018, 23:00